الامارات - هيئة البيئة: 4.5 مليارات متر مكعب موارد مائية متاحة في الدولة       سد الموصل بين مأزق الأدارة وحالة تدهور الاساسات والكارثة الانسانية المترقبة       الموارد المائية العراقية : وضع سد الموصل مطمئن جداً لكن نتخوف من الزلازل       مصر-وزير القوى العاملة: الأراضي الزراعية ستغرق في 2025 وندعو دول النيل للتعاون       الموارد المائية تصف الخزين المائي لسد الموصل بـ"الجيد" وتؤكد سلامة هيكله       د.مجدى حفنى يكتب: 3 أفكار و3 رسائل فى التعامل مع أزمة حوض النيل       مؤتمر أزمة المياه وأفاق التنمية الزراعية في فلسطين يختتم أعماله بتبني توصيات هامة       الجندان في ندوة عن الماء: لا يمكننا تجاهل دور الفرد في المحافظة على الثروة المائية       قطر تتبنى التكنولوجيا الخضراء لتوفير المياه العذبة       المياه قذائف حروب العقد المقبل في الشرق الأوسط    
 

     القائمة الرئيسية

 
 

     خاص بادارة الموقع



المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك
 
 

     أهم الاخبار

  • مواقف دول المنابع ضد مصر ابتزاز سياسى
  • دياب: لا اتفاقيات بين مصر واسرائيل لتقاسم مياه الخزان الجوفي على الشريط الحدودي
  • 300 متر مكعب سنويا نصيب الفرد العربي من المياه
  • مصر تستضيف منتدى المياه الثانى لاعداد وثيقة الامن المائى العربى
  • مشكلة المياه العربية.. حرب الحاضر أم المستقبل؟
  • اهداء: كتاب الشرق الاوسط: الصراع الاقليمي على المياه
  •  
     

         إحصائيات

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 71
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 2
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 107
     
     

         المتواجدون حالياً

    المتواجدون حالياً :1
    من الضيوف : 1
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 313430
    عدد الزيارات اليوم : 167
    أكثر عدد زيارات كان : 1106
    في تاريخ : 14 /03 /2014
     
     



    Arab Hydrogeologists » الأخبار » الاخبار


    المياه الجوفية بالصحراء المصرية وإمكانات التنمية


    بقلم أ.‏ د‏.‏ مغاوري شحاتة دياب

    المعلوم أن تنمية الصحراء المصرية أحد أهم عوامل التنمية بما توفره من غذاء وفرص عمل بالإضافة الي تصدير بعض المنتجات الزراعية والتعدينية وعائد النشاط السياحي وغيرها‏...‏ ومن المعروف أيضا أن الزيادة السكانية تلتهم إنتاج مصر الزراعي دون أن يكفيها‏..‏ فإذا ما أضفنا إلي ذلك ماتلتهمه التوسعات العمرانية من أرض زراعية يتم ضمها الي الحيز العمراني فلا يبقي أمام مصر سوي ان تتوسع في استصلاح المزيد من الأراضي الصحراوية وان يكون سبيلها في ذلك استخدام كل وسائل التقدم التكنولوجي‏..‏

    فاستصلاح الأراضي الصحراوية ذات مضمون واسع يشمل تنمية زراعية وصناعية وتعدينية وبترولية وسياحية وتكنولوجية اعتمادا علي موارد مياه مضمونة كما ونوعا وعلي مصادر طاقة متجددة في إطار تشريعات تحقق الانطلاق وتضمن حقوق الدولة والأفراد علي حد سواء وهياكل إدارية واعية لمهمتها وعلي قدر المسئولية خاص وأننا أحوج ما تكون لمصادر مياه إضافية في مواجهة تحديات مياه نهر النيل‏.‏

    تمثل المياه الجوفية أحد العوامل الرئيسية لتنمية الصحراء ومن ثم فإن دراستها كما ونوعا من الضرورات المهمة‏,‏ وتضم الصحراء الغربية تحتها أضخم خزانات المياه الجوفية في مصر بل في شمال شرق افريقيا وتعني بها خزانات الحجر الرملي النوبي ذو الامتداد الهائل أفقيا ورأسيا‏,‏ في حين تتضاءل احتمالات المياه الجوفية تحت شبه جزيرة سيناء والصحراء الشرقية إذا ما قورنت بكميات المخزون منها تحت الصحراء الغربية التي تحتل الأهمية الكبري في توجهات التنمية بالصحراء المصرية لذا فقد دفع ذلك الدولة الي التوجه نحو هذه الصحراء لاستغلال المياه الجوفية للتنمية في مناطق الواحات ومديرية التحرير وغيرها ثم بعد ذلك مشروعات أخري عملاقة في توشكي وشرق العوينات‏,‏ ومع بداية استغلال هذه المياه بدأت بعض المشاكل في الظهور كان أهمها انخفاض مناسيب المياه الجوفية وتناقص ضغوط المياه وانحسار ظاهرة التدفق التلقائي من الآبار‏,‏ وبدأت هذه الظواهر في لفت نظر المسئولين بضرورة اخضاع الموضوع للدراسة وبالفعل تم اجراء العديد من الدراسات وتعددت وجهات النظر غير ان التفسير العلمي لما حدث من ظواهر هيدروجيولوجية بالصحراء الغربية المصرية والمبني علي القراءة المائية للظواهر

    الجيولوجية وعوامل المناخ القديم قد أوضح ما يلي‏:‏
    ‏1‏ـ توجد المياه الجوفية بصخور بالحجر الرملي النوبي في أربعة مستويات حاملة للمياه جنوب الصحراء الغربية تصل الي ستة مستويات شمالها‏,‏ وتوجد المياه الجوفية في هذا الخزان عموما تحت ضغط ارتوازي في نطاقات تتصل أو تنفصل طبقا للظروف الجيولوجية تحت الأرض‏,‏ ويزداد سمك الطبقات الحاملة للمياه شمالا ويقل هذا السمك جنوبا‏,‏ وأوضحت الدراسات ان المياه الجوفية تتحرك من الجنوب الغربي الي الشمال الشرقي وتزداد كمياتها كلما اتجهنا شمالا وان المياه العميقة أكثر عذوبة عن المياه الأقل عمقا‏.‏ ولم يتم حتي الان تقييم دقيق للكميات التي يمكن سحبها من منطقة جنوب شرق الصحراء الغربية المصرية وان هذا الموضوع قد أصبح مطلبا ملحا يجب ان يجتمع حوله العلماء الان حيث ينعكس ذلك علي مشروعات تنمية المناطق الصحراوية ويؤدي إلي مزيد من التكدس في الوادي والدلتا‏.‏

    ‏2‏ـ ان التناقض في النتائج حول المياه الجوفية بالصحراء الغربية المصرية إنما يرجع الي نقص المعلومات وضعف الدراسات التي أجريت في مراحل مبكرة واستخدام بيانات غير دقيقة وادعاءات غير المتخصصين من الأسماء الرنانة وإهدار الخبرات المصرية في مجال المياه الجوفية وقد أدي كل ذلك الي عدم تمكين متخذي القرار لوضع سياسة استخدام أمثل للمياه الجوفية بالصحراء الغربية المصرية وتهديد خطط تنمية وتعمير الصحراء وبهذه المناسبة نؤكد الحقائق الآتية‏:‏

    -‏ إن ما حدث من انخفاض في الضغوط وبالتالي كمية المياه في منطقتي الداخلة والخارجة وبعض مناطق أخري هو ظاهرة عادية للمستودعات الارتوازية في مثل ظروف مستودع الحجر الرملي النوبي حيث تتخذ هذه المستودعات أوضاعا هيدرولوجية جديدة بعد خضوعها للاستغلال وان ذلك ليس دليلا علي قلة المياه ولكنه مؤشر لسوء إدارتها‏.‏

    -‏ ثبت بما لايدع مجالا للشك سوء توزيع الآبار وتقارب المسافات بينها خاصة في الخارجة وهي واحة طولية والداخلة وهي واحة عرضية وبالتالي أدت عمليات السحب لإحداث مخاريط انخفاض تداخلت مع بعضها لتكون مخروط انخفاض اقليمي ادي الي وقف تدفق أو الي جفاف الآبار قليلة العمق ومنها آبار وعيون الأهالي مما اعطي تأثيرا سلبيا علي المياه الجوفية واستخدامها في التنمية كما تأثرت تجربة تعمير واحة سيوة بمشكلة الصرف في حين تعاني تجربة توشكي وشرق العوينات من بطء معدلات الإنجاز‏.‏

    سوء تصميم الأبار والتركيز علي السحب من نفس النطاق في أغلبها وزيادة نسبة قطاع المصافي الي قطاع المواسير المصمتة في البئر‏,‏ وكذلك وجود مصافي أمام طبقات غير ممررة وسوء مادة المواسير المستخدمة في الآبار أدي الي تآكل بعضها خاصة مواسير المصافي وبالتالي أدي كل ذلك الي تناقص الضغوط وقلة انتاجية الآبار‏.‏

    -‏ إن الهبوط في الضغوط ظاهرة تتأثر بظروف كل منطقة بل كل بئر وأن معدل الاستعاضة لكمية المياه المسحوبة سوف يكون سريعا ويؤكد ذلك علي عظم كمية المياه المخزونة بمستودع الحجر الرملي النوبي بالمقارنة بكمية المياه المسحوبة منه من هذا المنطلق فإن تدفق المياه في إتجاه منطقة سحب تعني أن المياه متجددة من خلال تحركها أفقيا‏.‏

    ‏3‏ـ إن الإختلافات في تقدير كميات المياه الجوفية في هذا الخزان الجوفي الضخم هو أهم القرائن التي يتخذها المنادون بعدم وجود مياه جوفية بكميات كافية بالصحراء الغربية المصرية‏.‏ لقد أدي ذلك في بعض الفترات الي صرف النظر عن استثمار المياه الجوفية رغم أهميتها ولقد تعدلت الظروف وتغيرت بما يعطي الفرصة الكاملة لإعادة تقييم مخزون المياه الجوفية ليس فقط بالصحراء الغربية بل بكل مناطق مصر تقييما علميا للدوافع الآتية‏:‏

    ـ إن نجاح مشروعات استخدام الأرض للتنمية العمرانية بالصحراء المصرية يعتمد علي ربط متوازن بين الموارد وبين العائد‏,‏ ومن ثم يبرز عنصر الماء الجوفي كأحد أهم هذه الموارد بالصحراء الغربية المصرية مع ملاحظة أن ماكان غير اقتصادي سابقا يمكن أن يكون اقتصاديا حاليا ويعني ذلك إحياء مشروعات تعمير وتنمية الصحراء المصرية واستكمال المشروعات العامة وتطوير الهياكل الإدارية والتشريعية ومشاكل التسويق والتسكين واستغلال ماتم تنفيذه من بنية اساسية في الصحراء المصرية‏.‏

    ـ وضع نظام متكامل لإدارة موارد المياه واشراك المستفيدين واعطائهم الدعم والخبرة في تشغيل الآبار وصيانتها وتكوين شركات صغيرة لإدارة الآبار الخاصة بالمنتفعين وتحفيز هجرة الشباب إلي المناطق الجديدة وتشجيع مشروعات المحاجر والمناجم الصغيرة والصناعات الصحراوية والسياحية‏..‏ الخ‏.‏

    إن التقييم المستمر لمشروعات استصلاح واستخدام الأرض لايعني انها فاشلة ولكنه منطق علمي وأن ما ينشأ من مشاكل مستقبلية يمكن ان يتم تداركها في حالة توصيفها بدقة وتصويب توجهاتها وتعديل اهدافها بشرط توافر الأمانة والاخلاص والرغبة في نجاحها وأن يقوم بالتقييم متخصصون‏.‏

    ـ إن احترام المياه في مصر واجب ديني ووطني واخلاقي ومن ثم فإن من اساسيات الحفاظ عليها هو الاعتراف بأننا فقراء مائيا وأن فقرنا المائي يلزمنا بإتباع قواعد واساسيات علوم المياه حيث المياه هي الحياة‏.‏

    المصدر: جريدة الاهرام
    http://www.ahram.org.eg/Archive/2009/9/5/OPIN3.HTM



    المشاركة السابقة
    الكاتب: احمد(زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    ماذا عن ليبيا [بتاريخ : الأربعاء 17-02-2010 11:51 صباحا ]

    استاذى العزيز ارجو ان تفيدنا بمدى استهلاك هذا المخزون المائى الضخم من قبل دول الجوار وخاصة ليبيا ومشروعها النهلر العظيم     
      pharmacist20031978@hotmail .com


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الجمعة 21-05-2010 06:24 مساء ]

    شكررررررررررررااااااااااا جزيلا


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الخميس 03-06-2010 08:05 مساء ]

    [color=FA0309]هل مياة النيل تؤثر بالسب او الايجاب على المياه الجوفيه في مصر بزياده او نقصان ولماذا[/color]


    -------------------------------------

    الكاتب: زائر يهوى المعرفة(زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الجمعة 17-09-2010 08:05 صباحا ]

    1- ماصحة ما يقال عن اختلاط مياة البحر  بالمياة الجوفية بعد زلزال 92 وخصوصا في الدلتا واوادى النطرون ومطروح؟


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الإثنين 25-10-2010 06:25 صباحا ]

    المقال منشور  بالنص فى صفحة بلاد بلادى فى لنمسا ,وللأسف الشديد نسبته صاحة الموقع لنفسها
    www.bladi-bladi.com


    -------------------------------------

    الكاتب: تحليل رائع(زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الإثنين 07-02-2011 12:19 مساء ]

    اشكرك على هذاالتعليق لقد استفدت


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الإثنين 14-11-2011 03:13 صباحا ]

    ما التاثير الاقتصادى للماء الجوفى فى الصحارى بشكل عام


    -------------------------------------

    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



         روابط هامه

     
     

         القائمة البريدية

     
     

         الحكمة العشوائية


    ربّ أخٍ لي لم تلِده أمي *** ينفي الأذى عني ويجلو همي.
     
     
     

    البوابة العربيةجميع الحقوق محفوظة للرابطة  www.hydrolica.com ©

    2009-2010